كيف أحقق التقوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد2 كيف أحقق التقوى

مُساهمة من طرف رحلة النجاح خير من النجاح في 2017-08-27, 16:14


التقوى عندما نسمع عن التقوى يتبادر إلى ذهننا التنسّك في العبادة والتقرّب إلى الله في الطاعات، وهذا من أحد المعاني المرتبطة بكلمة التقوى، وللوقوف على معنى التقوى في اللغة فإنّا نجد أنّها تعني أن تجعل بينك وبين ما تحترز منهُ وقايةً، والتّقوى في الاصطلاح الشرعيّ تعني الخشية والخوف، واتبّاع أوامره واجتناب نواهيه خوفاً من عقابه، ومِن نار جهنّم والعياذ بالله. من المعاني اللطيفة لتقوى الله عزَّ وجلّ والتي نستطيع بها أن نعرف أنفسنا أين نحن من تقوى الله هو أن يجدكَ الله حيث أمرك وأن لا يجدكَ حيث نهاك، فإذا أمرَك بالصلاة في وقتها وحيثُ يُنادى بها في بيوت الله وجدكَ قائماً بين يديه تصلّي، وإذا أمركَ بالابتعاد عن مجالس اللهو والغيبة والنميمة وما شابه فلا يجدكَ فيها، وهذا ممّا يدلّنا على معنى التقوى في حياتنا. تحقيق التقوى يكون تحقيق التقوى بعدّة أمور على المرء أن يستعين بها ليكون من المُتقّين بإذن الله تعالى ونذكر منها تالياً: إخلاص النيّة لله وحده في سائر الأعمال؛ فالنيّة هيَ مدار الأعمال وعليها يكون قبولها عند الله عزَّ وجلّ، فأنت تُقبل على الله بقلبك قبل الإقبال عليه بجسدك في أداء المناسك والعبادات، فإذا أخلصت فؤادك وقلبك لله أنزل الله عليه اليقين والإيمان وألبسكَ ثوب التقوى فكُنت أحقَّ بها وأهلها. القيام بالفرائض التي افترضها الله عزَّ وجلّ عليك؛ فأولى ما يجب أن تقوم بتأديته أولاً هو تأدية الفرض ثُمّ التوسّع بعد ذلك في النوافل والسنن، لأنَّ القيام بالعبادات المأمور تأديتها شرعاً هوَ من التقوى التي تجعل بينك وبين النار والعذاب وقاية وحرزاً. الابتعاد عن المُحرّمات والمعاصي كبيرها وصغيرها، فلا يُعقل أنّك تتقي الله بأفعال تقودكَ إلى سوء المُنقلب في الآخرة وإلى عذاب الله يوم القيامة، وكلّما كُنت أكثر بُعداً عن الوقوع في المُحرّمات ألبسكَ الله ثوبَ التقوى الذي به تخشع الجوارح والأركان وتطمئن. الإكثار من العبادات السريّة والتي تكون بمنأى عن أعين الناس؛ كإخراج الصدقات، وإغاثة المنكوبين من دون البحث عن السُمعة والإشهار، فكلّما كانَ العمل بينك وبين الله دون أن يطّلع عليه أحد من الخلق كانَ أزكى وأطهر وأعظم أثراً في نفسك وهذهِ هي التقوى. عليكَ أن تتذكّر ثمار التقوى وترغّب نفسك بها، وهذه الثِمار هي وعود إلهيّة تكفّل الله بها لعباده المُتّقين؛ كالرزق من غير حساب، والعون عند الكرب، والفرج عند نزول المصائب، والمخرج من كلّ ضيق.
avatar
رحلة النجاح خير من النجاح
عضو نشيط
عضو نشيط

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 78

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد2 رد: كيف أحقق التقوى

مُساهمة من طرف رحلة النجاح خير من النجاح في 2017-09-01, 16:09

هل من رد
avatar
رحلة النجاح خير من النجاح
عضو نشيط
عضو نشيط

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 78

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى