pleaaase مسادة للغد عااااجل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد2 pleaaase مسادة للغد عااااجل

مُساهمة من طرف amina abi في 2016-01-23, 21:00

احتاج اغراض كل خصائص الوصف و السرد خاصة لو كانت من الف ليلة و ليلة

amina abi
عضو جديد
عضو جديد

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 7

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد2 رد: pleaaase مسادة للغد عااااجل

مُساهمة من طرف dakia في 2016-01-27, 15:27

الوصف
عبارات الوصف

*- قالت: بلغني أنھ كان في زمن الخلیفة أمیر المؤمنین ھارون الرشید بمدینة بغداد رجل یقال لھ السندباد الحمال …. ویشم الھواء.

*- بلغني أیھا الملك السعید، أن الحمال لما حط حملتھ على تلك المصطبة لیستریح ... أنشد
یقول: فكم من شقي بلا راحة ینعم في خیر فيء وظل...

*- فقال صاحب المكان... كان لي أب تاجر وكان من أكابر الناس والتجار وكان عنده مال كثیر
ونوال جزیل وقد مات وأنا ولد صغير و ... وإنما ھي سمكة كبیرة رست في وسط البحر ...

*- أن ریس المركب لما صاح على الركاب ... وقت طلوع الحصان وإن شاء الله تعالى آخذك معي إلى الملك المھرجان...

*- أن السایس قال للسندباد البحري ... ولكن صاحبھا غرق ... ونحن قادمون في البحر...

*- أنالسندباد البحري لما رجع من غیبتھ ودخل داره ومعھ من صنف حجر الألماس...


*- وقد أعطاني شيء من حجر الألماس الغالي الثمن الذي لا یوجد نظیره...


*- أن السندباد البحري سار ینقل من تلك المغارة ....


*-بلغني أیھا الملك السعید، أن السندباد البحري لما غرق في البحر ركب لوحاً من الخشب ...



*- فقال السندباد البري للسندباد البحري بالله علیك لاتؤاخذني بما كان
مني في حقك، ولم یزالوا في مودة مع بسط زائد وفرح وانشراح ....

*- غلام صغیر السن حسن الوجھ ملیح القد فاخر الملابس ....

*- فوجد داراً ملیحة وعلیھا أنس ووقار وفيه جمیع أصناف المشموم ... وفیھ آلات السماع والطرب ... رجل عظیم محترم قد لكزه الشیب في عوارضھ وھو ملیح الصورة حسن المنظر وعلیھ ھیبة ووقار وعز وافتخار

*- في وسط البحر العجاج المتلاطم بالأمواج . . . وھو في غایة من القھر والغیظ ...

*- من الھناء والسرور والراحة و ...

*- ونحن مثل الموتى من شدة السھر والتعب والبرد والجوع والخوف والعطش...

*- ولیس فیھا أحد وھي خراب وفیھا قبة عظیمة بیضاء كبیرة الحجم فطلعنا نتفرج علیھا وإذا ھي بیضة رخ كبیرة...

*- واطمأن قلبي ثم مشیت في تلك الجزیرة فرأیتھا كأنھا روضة من ریاض الجنة أشجارھا یانعة، وأنھارھا دافقة، وطیورھا مغردة تسبح من لھ العزة والبقاء وفي تلك الجزیرة شيء كثیر من الأشجار، والفواكھ وأنواع الأزھار...

*- ولم أزل على ھذه الحالة مدة من الزمان...

*- وحصل لي نشوة من السكر فصفقت وغنیت وانشرحت و .....

*- وإذا ھو واد كبیر والماء یھدر فیھ ولھ دوي مثل دوي الرعد وجریان مثل جریان الریح ... والأمواج تلعب یمیناً وشمالاً في وسط ذلك المكان ... على جانب مدینة عظیمة المنظر ملیحة البناء فیھا خلق كثیر...

*- إلى أن أتاھم ھادم اللذات ومفرق الجماعات ومخرب القصور ومعمر القبور وھو كأس الموت فسبحان الحي الذي لا یموت.



" الجدول التفصيلي الذي يبين خصائص النص السردي والنص القصصي ( لقصص ألف ليلة و ليلة ) "
أصناف النصوص
الوظائف
بعض الخصائص اللسانية المميزة
النصوص الممثلة لها
موقع القارئ فيها
*- النص السردي


- يحكي ما يحدث وما يجري في الزمن
- يعيد إحياء حادثة سابقة واقعية
- يعمل على إحياء حركة متخيلة
(الحكي)
- تواتر الأفعال الدالة على الماضي أو على حاضر السرد
- التركيز على المؤشرات الزمنية وروابطها (ظروف الزمان)
- التدرج في الزمن بشكل دينامي
- الاعتماد على إيقاع سردي متميز من خلال تقنيات،
- الحذف، الاستباق، الاسترجاع، التوقف، التناوب بين الحاضر والماضي
- تنويع صيغ الخطابات المنقولة

- مذكرات، يوميات
- سير ذاتية وغيرية
- روايات، قصص قصيرة
- حكايات
- أحداث ووقائع عارضة
- مقاطع من رواية...

- إاندماج ممكن
- قراءة متلهفة لمعرفة مجريات الأحداث
*- النص الوصفي



- يعرض ما هو موجود في العالم الخارجي، يجعله محسوسا بواسطة الشكل الفضائي
- يعرض العوالم الداخلية من خلال عمليات الاستبطان والاستغراق في الوصف
(الوصف)
- توقف السرد
- هيمنة الأفعال الدالة على التكرار، أو الاستمرارية عند حدوث الحركة
- التركيز على المؤشرات المكانية وروابطها (ظروف المكان)
- حضور المؤشرات الزمنية إذا كان الوصف يهتم بالتطور
- سيادة أفعال الإدراك الحسي (البصري منه خاصة)
- المراوحة بين أفعال الشعور وأفعال الحركة (شعر/قفز)
- كثافة الأسلوب التصويري (استعارة، تشبيه، تشخيص..)
- حقول معجمية مرتبطة بطبيعة الموضوع الموصوف
- اشتغال لغوي يغلب عليه الطابع الجمالي أو الوثائقي أو الإخباري



- مقاطع من روايات
- مقاطع من حكايات
- بعض فقرات الدلائل السياحية
- بعض كتب الطب الواصفة للمظاهر الجسمية الخارجية


- فائدة وثائقية إخبارية
- رؤية جمالية النص
- فائدة سردية لأن مقاطع الوصف تخبر القارئ بالإيقاع المعتمد

تعريف النمط :
هو الطريقة المستخدمة في أعداد النص وإخراجه بغية تحقيق غاية المرسل منه.ولكل فن أدبي نمط يتناسب مع موضوعه ولكل نمط بنية وترسيمة تتلائم مع الموضوع المطروح.

غاية الأنماط :
إن الأنماط تساعد على إيصال الفكرة عندما يحسن الكاتب توظيفها ولاشك أن توظيف الأنماط وإتقان الربط بينهما يتطلب مهارة في الصياغة الفنية وطرائقه للكتابة.

تداخل الأنماط :
يستخدم المرسل أي الكاتب عادة عدة أنواع من الأنماط حيث يندر وجود نص أحادي النمط أما أطلاق النمط على نص ما فيكون النمط الرئيسي فيه.
فالنمط السردي مثلا قد يتضمن النمط الوصفي أو الحواري أو كليهما.

مؤشرات الأنماط :
لكل نمط مؤشراته الخاصة التي ينفرد بهاالنمط.....التعريف.....البناء.....الأنواع.......الو ظيفة.....

1- النمط السردي :

السرد إصطلاحا هو إخبار من صميم الواقع أو نسخ الخيال أو من كليهما معا في إطار زماني ومكاني
بحبكة فنية متقنة.
أما النمط السردي فهو الطريقة التقنية المستخدمة في إعداد وإخراج النص القصصي وغيره بغية تحقيق غاية المرسل منه. ويغلب عليه الزمن الماضي وكثرة الروابط الظرفية والأسلوب الخبري وهو من أكثر أنواع الفنون الأدبية جذبا للقارىء وتشويقا له.

مؤشراته :
*- ظرف الزمان والمكان.
-*الجمل الخبرية.
*- أفعال الحركة ، الفعل الماضي لسرد الأحداث . *- المضارع يضع القارىء في خضم الأحداث .
*- أدوات الربط .
*- الحالة البدائية لشخص او جماعة تعيش في مكان ما بطريقة ما لكن هذا ينطوي على نقطة ضعف أو أكثر.
*- عنصر التحويل .
*- نتائج عنصر التحويل .
*- عنصر التعديل حدث يطرأ على الموقف فينهي حالة الخلل أو القلق .
*- الحالة النهائية عودة الأوضاع مع بعض التعديل في الحالة النهائية .

خصائصه
*- يغلب عليه الزمن الماضي ويحدد المكان والزمان ، غايته وهدفهسرد الأحداث ونقلها :
أ- السرد الشخصي لغرس الأفكار والمفاهيم لدى المرسل إليه بطريقة غير مباشرة .
ب- السرد الخارجي يعطي للمرسل إليه خبرة إجتماعية معرفية .
ج- السرد البسيط لينمي الخيال عند المرسل إليه .
د- السرد المركب يرتقي بالذوق الجمالي أو الأدبي عند المرسل إليه .
هـ- وظيفة الكلام فيه إخبارية ومرجعية .

2- النمط الوصفي :

الوصف إصطلاحا هو الرسم بالكلام الذي ينقل مشهدا حقيقيا أو خياليا للأحياء أو الأشياء أو الأمكنة بتصوير خارجي أو داخلي من خلال رؤية موضوعية أو ذاتية أو تأملية .
أما النمط الوصفي فهو الطرقة التقنية المستخدمة ويقوم على :
أ-النظر الثاقب .
ب- الملاحظة الدقيقة .
ج- المهارة في التعبير والربط .
أما مؤشراته:
-*عناصر الإطار الزماني -المكاني- الحركي - ما يهيء لخلق مناخ معي يتأكد هذا الأمر بوجود حقول معجمية خاصة .
-* دقة الوصف.
*- وجود الكثير من المجاز .
-*وجهة نظر الواصف الذاتية أو الموضوعية.
*- حقل معجمي لتجميل الموصوف أو تقبيحه:
أ- الوصف من القريب إلى البعيد أي من الخاص إلى العام.
ب- الوصف من البعيد إلى القريب أي من العام إلى الخاص.


خصائصه :
أ- الإكثار من النعت والحال .
ب- إستعمال المماثلة والمشابهة .
ج- إستخدام الفعل الماضي والمضارع للدلالة على الحيوية و الحرارة والإستمرار.
د- إستعمال الأساليب الإنفعالية كالتعجب ، التمني ، تأوه ، مبالغة ، تفضيل ، مدح ، ذم ....الخ
ن- يهدف إلى إبراز الصفات الخارجية أو الداخلية .
1- الوصف من حيث علاقته بالموصوف :
*- الوصف الداخلي .
*- الوصف الخارجي .
2- الوصف من حيث علاقته بالواصف :
أ- الوصف الموضوعي . ب- الوصف الذاتي أي الوجداني .
ج- الوصف التأملي وله وظيفتان مرجعية و جمالية .


*- تكون وظيفة الكلام مرجعية عندما يكون الوصف موضوعيا يتناول حالة الموصوف مميزاته الخارجية والنفسية وسلوكه أفعاله وحركاته وتكون جماليا إذا كان الوصف ذاتيا ، وتبرز في الوصف أسماء الذات ، أفعال الجوارح ، أفعال الحالة ، الجمل الإسمية و النعوت و الظروف المكانية .........
*- وفي وصف الطبيعة الحية أو المتحركة تظهر الظروف الزمنية ويبرر أيضا الحقل المعجمي المتعلق بالحواس .
*- مكان الموصوف :
الثابت بيت أو موقع, المتحرك سيارة أو قطار, المغلق غرفة أو سجن, المفتوح بحر أو سماء أو تتداخل هذه الأنواع .
مثال عن الوصف

بينما انا امشي في الطريق شدني منظر ولم ارمش بصري قط كان المنظر اشبه بمزيج من بحيرة و غابة كان كل المنظر مرتسما بوضوح في الماء كانت التلال هنا وهناك ولم يكن لادمي غيري وجود كان المظر اشبه بمدينة العجائب حيث كل شيء جميل مثالي دققت بناظري جيداا فرايت سحبا في الاعالي مرتسمتا كل القطن خرير مياه الشلال خلق جمالاا موسيقيا بتناغمه مع زقزقة العصافير اشجار يانعة مرتكزة كالعساكر و طيور تلعب بقطرات الندا التي اصبحت تشبه حبات الؤلؤ كلما صطعت الشمس كان المظر اشبه بلوحة فنان تلاعب بالالوان فجعل اللوحة فاتنة عجيبة.
وانا خاشعة في المنظر حتى انقلبت اللوحة فلمحت الغروب عند الافق بدت الشمس وكانها فاتنة تدثرت بغلالة شفافة زهرية ترمق التلال امامها بلون جذاب تعجبت من اللوحة المتجددة ففي غضون ثوان فرض الليل قانونه نجومه المتبعثرة اخذت تزداد لمعانا كلما ازداد الليل حلكة فأتى بقمر بادر التكوين ليضعه في كبد السماء فجعلني مسلوبة القلب فسبحان الله الذي رفع السماء وبسط الارض بجمالها



dakia
عضو نشيط
عضو نشيط

الدولة : الجزائر
عدد المشاركات : 108

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى